منتديات غذاء الروح

أن تضيء شمعة صغيرة خير لك من أن تنفق عمرك تلعن الظلام

المواضيع الأخيرة

» عليك بدعاء تفريج الكرب
الخميس نوفمبر 04, 2010 3:41 am من طرف همسة حنين

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء الرابع ) حجازى رشاد المحامى
الأربعاء أغسطس 11, 2010 7:58 am من طرف همسة حنين

» فاروق جويدة .. في عينيك عنوانى
الأربعاء أغسطس 11, 2010 7:43 am من طرف همسة حنين

» قصة الورزاء الثلاثة
الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:51 am من طرف نسمة أمل

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء العاشر ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 11:15 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء التاسع ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 11:03 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء الثامن ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 10:13 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء السابع ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 9:27 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء السادس ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 9:13 am من طرف حجازى رشاد المحامى

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    كوب حليب

    شاطر
    avatar
    نسمة أمل

    المساهمات : 53
    تاريخ التسجيل : 20/06/2010
    العمر : 25

    كوب حليب

    مُساهمة  نسمة أمل في الأحد يوليو 04, 2010 10:33 am

    قصه كوب حليب

    فى احدى الأيام كان هناك شاب فقير يبيع السلع بين البيوت ليدفع ثمن دراسته وقد وجد انه لايملك
    سوى 10سنتات ..لا تكفى لسد جوعه

    لذا قرر أن يطلب شيئا من الطعام من أول منزل يمر عليه ..ولكنه لم يتمالك نفسه عندما فتحت له
    الباب شابة جميلة ..فبدل أن يطلب منها وجبة طعام .. طلب أن يشرب الماء !
    ...
    وعندما شعرت الفتاة انه جائع ..أحضرت له كأسا من اللبن ..فشربه ببطء وسألها ؟

    بكم أدين لكى ؟فأجابته لا تدين لى بشئ

    لقد علمتنا أمنا أن لا نقبل ثمنا لفعل الخير .

    .فقال "أشكرك أذا من أعماق قلبى "

    وعندما غادر (هوارد كيلى ) المنزل لم يكن يشعر أنه بصحة جيدة فقط بل أن ايمانه بالله
    وبالأنسانية قد ازداد .. بعد أن كان يائسا محبطا

    بعد سنوات تعرضت تلك الشابة لمرض خطير ..مما أربك الأطباء ..فأرسلوها لمستشفى المدينة
    حيث تم استدعاء الأطباء المتخصصين لفحص مرضها النادر ..

    وقد استدعى الدكتور ( هوارد كيلى ) للاستشارة الطبية ..وعندما سمع اسم المدينة التى قدمت منها
    تلك الشابة ..لمعت عيناه بشكل غريب وانتفض ف الحال عابرا المبنى الى الأسفل حيث غرفتها
    وهو مرتديا الزى الطبى لرؤية تلك المريضة ..

    وعرفها بمجرد ان رائها ..فراح عائدا الى غرفة الأطباء عاقدا العزم على عمل كل ما بوسعه
    لانقاذ حياتها ومنذ ذلك اليوم أبدى اهتماما خاصا بحالتها ...

    وبعد صراع طويل تمت المهمة على أكمل وجه .. وطلب الدكتور (كيلى ) الفاتورة الى مكتبه
    كى يعتمدها ..فنظر اليها وكتب شيئا فيها .. وأرسلها لغرفة المريضة ..كانت خائفة من فتحها
    لانها كانت تعلم انها ستمضى بقية حياتها تسدد ف ثمن هذه الفاتورة

    أخيرااااا ...نظرت اليها واثار انتباهها شيئا مدونا فيها !! فقرأت تلك الكلمات

    ( مدفوعة بالكامل بكأس من اللبن )
    توقيع / دكتور هوارد كيلى


    اغرورقت عيناها بالدموع ...وملئ قلبها بالسرور لهذه الكلمات
    شكرا لك يا الهى على فيض حبك
    ولطفك الغامر الممتد عبر قلوب وأيادى البشر

    فلا تبخلو بفعل الخير ......والحياة دين ووفاء

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 11:04 am