منتديات غذاء الروح

أن تضيء شمعة صغيرة خير لك من أن تنفق عمرك تلعن الظلام

المواضيع الأخيرة

» عليك بدعاء تفريج الكرب
الخميس نوفمبر 04, 2010 3:41 am من طرف همسة حنين

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء الرابع ) حجازى رشاد المحامى
الأربعاء أغسطس 11, 2010 7:58 am من طرف همسة حنين

» فاروق جويدة .. في عينيك عنوانى
الأربعاء أغسطس 11, 2010 7:43 am من طرف همسة حنين

» قصة الورزاء الثلاثة
الأربعاء أغسطس 11, 2010 5:51 am من طرف نسمة أمل

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء العاشر ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 11:15 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء التاسع ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 11:03 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء الثامن ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 10:13 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء السابع ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 9:27 am من طرف حجازى رشاد المحامى

» أحاديث صحيح البخارى ( الجزء السادس ) حجازى رشاد المحامى
الإثنين أغسطس 09, 2010 9:13 am من طرف حجازى رشاد المحامى

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    فضائل سورة البقرة

    شاطر
    avatar
    همسة حنين
    مدير
    مدير

    المساهمات : 54
    تاريخ التسجيل : 20/06/2010
    العمر : 30

    فضائل سورة البقرة

    مُساهمة  همسة حنين في الثلاثاء يونيو 22, 2010 1:50 am


    فضائل سورة البقرة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    كثرت
    بالمنتديات المواضيع التى تربط بين قراءة سورة البقرة المباركة وقضاء
    الحوائج ...!!
    ليس هناك مايسمى بقضاء الحوائج بقراءة سورة البقرة فلم
    يثبت ذلك عن الرسول عليه الصلاة والسلام ولا يوجد حديث صحيح يشرع فيه ذلك
    ولا يجب تخصيص اي سورة من القران لقضاء الحوائج ...لكن سورة البقرة أمرنا
    الرسول عليه الصلاة والسلام بعدم تركها لأن بها بركة وتركها حسره ولا
    تستطعيها البطلةاي السحرة وقراءتها بالبيت تمنع دخول الشياطين ولم يذكر شيء
    عن قضاء الحاجات لأن الله هو من يقضي الحاجات وأرجو عدم تناقل مثل هذا
    الأمر لان فيه ترك للدعاء وهو ابلغ بقضاء الحوائج ...!!

    وللمزيد من
    المعلومات الكامله بخصوص سورة البقرة
    ارجو منكم قراءة مايلى :

    يتساءل
    الكثير عن الرقية بـ (سورة البقرة) ، وهل لهذه السورة ميزة عن مثيلاتها من
    آيات كتاب الله عز وجل ،

    ولأهمية هذا الموضوع فإني أطرح عليكم أثر
    الرقية بهذه السورة العظيمة على النحو التالي :

    أ - الرقية بالسورة
    كلها :


    فقد ورد في فضل سورة البقرة أحاديث كثيرة ،وفيما يلي بعض
    فضائل هذه السورة والفوائد المترتبة على قراءتها :

    (1)- رقية تحصن
    البيوت من الشياطين :

    1-عن أبي هريرة - – قال : قال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم : ( لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، إن الشيطان ينفر – أي يفر
    ويهرب - من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة ) وفي رواية
    ( لا تجعلوا
    بيوتكم مقابر ، وإن البيت الذي تقرأ البقرة فيه
    لا يدخله الشيطان ) (
    صحيح الجامع - 7227 )

    قال المباركفوري : ( قوله : " لا تجعلوا
    بيوتكم مقابر" أي خالية عن الذكر والطاعة فتكون كالمقابر وتكونون كالموتى
    فيها أو معناه لا تدفنوا موتاكم فيها ، ويزيد على المعنى الأول قوله
    "
    وإن البيت الذي تقرأ البقرة فيه لا يدخله الشيطان "
    وفي رواية مسلم : "
    إن الشيطان ينفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة " وفي حديث سهل بن
    سعد عند ابن حبان من قرأها يعني سورة البقرة ليلا ً لم يدخل الشيطان بيته
    ثلاث ليال ومن قرأها نهارا ً لم يدخل الشيطان ثلاثة أيام ، وخص سورة البقرة
    بذلك لطولها وكثرة أسماء الله تعالى والأحكام فيها ، وقد قيل فيها ألف أمر
    وألف نهي وألف حكم وألف خبر كذا في المرقاة ) ( تحفة الأحوذي – 8 / 146 )

    2-
    عن ابن مسعود – – قال : قال رسول الله : ( إن لكل شيء سناما ، وسنام –
    أي أعلاه - القرآن سورة " البقرة " وإن الشيطان إذا سمع سورة " البقرة "
    تقرأ ، خرج من البيت الذي يقرأ فيه سورة " البقرة " ) ( حديث حسن – السلسلة
    الصحيحة - 588 )

    قال المناوي : ( " إن لكل شيء سناما " أي رفعة
    وعلوا استعير من سنام البعير ثم كثر استعماله حتى صار مثلا " وإن سنام
    القرآن سورة البقرة " أي السورة التي ذكرت فيها البقرة " من قرأها في بيته "
    أي في محله بيتا أو غيره وذكر البيت " ليلا " أي في الليل " لم يدخله
    شيطان " نكرة دفعا لتوهم إبليس وحده " ثلاث ليال " أي مدة ثلاث ليال " ومن
    قرأها في بيته نهارا لم يدخله شيطان ثلاثة أيام " ) ( فيض القدير - 2 / 512
    )

    (2) رقية ضد السحر والسحرة :

    أ - عن أبي أمامة - - قال
    : سمعت رسول الله يقول :
    ( اقرأوا سورة البقرة ، فإن أخذها بركة ،
    وتركهاحسرة ، ولا تستطيعها البطلة – أي السحرة - ) ( صحيح الجامع - 1165)
    قال
    المناوي : ( " اقرأوا سورة البقرة في بيوتكم" أي في أماكنكم التي تسكنونها
    : بيتا أو خلوة أو خباء أو غيرها ولا تجعلوها قبورا أي كالمقابر الخالية
    عن الذكر والقراءة، بل اجعلوا لها نصيبا ًمن الطاعة ) ( فيض القدير – 2 /
    66 )

    ب- عن أبي سعيد – – قال : قال رسول الله : ( السورة التي
    تذكر فيها البقرة فسطاط القرآن ، فتعلموها ، فإن تعلمها بركة ، وتركها حسرة
    ، ولاتستطيعها البطلة ) ( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب المسافرين –
    برقم 252 )

    ب - الرقية بآيات من سورة البقرة :

    1- الرقية
    بالآية الثالثة والستين بعد المائة من سورةالبقرة والآية ( 1 و 2 ) من سورة
    آل عمران :

    عن أسماء بنت يزيد - رضي الله عنها - قالت : قال رسول
    الله : ( اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين " وإلهكم إله واحد لا إله إلا
    هو الرحمن الرحيم " وفاتحة ( آل عمران ) " ألم * الله لا إله إلا هو الحي
    القيوم " ) ( صحيح الجامع – 980 )

    قال المناوي : ( " اسم الله
    الأعظم " قيل الأعظم بمعنى العظيم ، وليس أفعل للتفضيل لأن كل اسم من
    أسمائه عظيم وليس بعضها أعظم من بعض ، وقيل هو للتفضيل لأن كل اسم فيه أكثر
    تعظيما لله فهو أعظم ، فالله أعظم من الرب فإنه لا شريك له في تسميته به
    لا بالإضافة ولا بدونها ، وأما الرب فيضاف للمخلوق " الذي إذا دعي به أجاب "
    بمعنى أنه يعطي عين المسؤول بخلاف الدعاء بغيره فإنه وإن كان لا يرد لكونه
    بين إحدى ثلاث : إعطاء المسؤول في الدنيا أو تأخيره للآخرة أو التعويض
    بالأحسن ، وقد اختلف في الاسم الأعظم على نحو أربعين قولا ً) ( فيض القدير -
    1 / 510 )

    الموضوع منقول للإفادة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 2:22 pm